تبسة | غياب التهيئة الحضرية يثير استياء سكان بلدية المريج

يعاني سكان بلدية المريج الواقعة 60 كلم شمال عاصمة مدينة تبسة ، جملة من النقائص الضرورية في حياتهم اليومية جعلت من قاطنيها يعيشون في جحيم حقيقي، ومن أهم هذه النقائص غياب التهيئة الحضرية لشوارع وأحياء المدينة لاسيما ، شبكة الطرق التي تربط بلدية المريج وباقي المدن المجاورة لها، خاصة ما تعلق بالشارع الرئيسي المؤدي إلى المركز الحدودي، أين أصبح هذا الطريق مهترئا وغير صالح للاستعمال، بسبب انتشار الحفر والأخاديد التي حولته إلى أودية يصعب على الراجلين السير عليه فمابالك بأصحاب المركبات التي تتعرض إلى أعطاب بين الحين والاخر ، خاصة أثناء فصل الشتاء أين يعرف هطول الأمطار، حيث يتحول إلى برك مائية تعمها الأتربة والأوحال ، سكان البلدية أكدوا ” لموقع تبسة توداي” أن هذا الطريق يعتبر محورا هاما يربط البلدية بالمدن المجاورة لها ومنها إلى دولة تونس الشقيقة ، عبر البوابة الحدودية التي تعرف حركة كبيرة من قبل المواطنين القادمين من تونس ، ناهيك عن النقائص الأخرى من انعدام الإنارة العمومية، و نقص المياه الصالحة للشرب والمرافق الترفيهية والمساحات الخضراء هذا ويناشد سكان بلدية المريج السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية بالتدخل العاجل من أجل رد الاعتبار للتهيئة الحضرية للمدينة خصوصا وأن بلديتهم تعتبر الواجهة الحدودية للسياح والأجانب القادمين من المعبر الحدودي مع الجارة تونس.

شاهد أيضاً

تبسة|عائلات تعيش خطر إهتراء سكناتهم الاجتماعية بالمزارة

ما تزال العشرات من العائلات القاطنة بمنطقة المزارة التابعة إقليميا لبلدية صفصاف الوسرى جنوب ولاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *